الأعرابي في مجلس الخليفة عبدالملك بن مروان

الأعرابي في مجلس الخليفة عبدالملك بن مروان

 

دخل أعرابي على عبدالملك بن مروان فمدحه فأعجبه،
فقال: من أنت يا أعرابي؟

فقال: من عُذْرَة،
فقال: أولئك أفصحُ الناس، فهل تعرفُ أهجى بيتٍ في الإسلام؟
قال: نعم، قولُ جرير:

فَغُضَّ الطَّرفَ إنّك من نُمَيرٍ
فلا كعبًا بَلَغْتَ ولا كِـــــلابا

فقال: أحسنت. فهل تعرفُ أمدَحَ بيت قيل في الإسلام؟
قال: نعم، قولُ جرير:

ألَسْتُم خيرَ منْ ركبَ المطايا
وأنْدى العالمينَ بطـــونَ راحِ

فقال: أحسنت يا أعرابي، فهل تعرفُ أرقَّ بيتٍ قيلَ في الإسلام؟
قال: نعم، قولُ جرير:

إنّ العيونَ التي في طَرفها حور
قَتَلْنَنا ثــــــم لــــــــم يُحيينَ قَتْلانا

قال: أحسنتَ يا أعرابي.
فهل تعرفُ جريرًا؟

قال: لا والله، وإني إلى رؤيته لمشتاق.

فقال: هذا جرير، وهذا الأخطل، وهذا الفرزدق. فأنشأ الأعرابي يقول:

فحيّا الإلهُ ... أبا حَرزةٍ
وأرغَمَ أنفَكَ يا أخْــــطَلُ

وجَدُّ الفرزدق أتْعِسْ به
ودَقَّ خَياشِيمَه (1) الجَنْدَلُ

فقال الفرزدق:
يا أرغم الله أنفًا أنتَ حــــــــاملُهُ
يا ذا الخَنا ومقالِ الزُّورِ والخَطَلِ

ما أنتَ بالحَكَم التُّرْضى حُكُــــومتُهُ
ولا الأصيلِ ولا ذي الرأيِ والجَدَلِ

وقال الأخطل:
يا شَرَّ مَن حَمَلَتْ ساقٌ على قَدَمٍ
ما مِثْلُ قولكَ في الأقوام يُحتَمَلُ

إنّ الحكومة ليست في أبيك ولا
في معشرٍ أنتَ منهم إنهم سَفِلُ

فقام جرير مُغضبًا وهو يقول :

شَتمْتُما قائلًا بالحقِّ مهتــــــــديًا
عند الخليفةِ والأقـــــوالُ تنتَضِلُ

شَتَمْتُماه على رَفْعي ووَضْعِكــما
لا زلتُما في إنحطاط أيُّها السَّفلُ

ثم وثب جرير، فقبل رأس الأعرابيّ وقال: يا أمير المؤمنين، جائزتي له. وكانت خمسةَ عشرَ ألفًا في كل سنة، فقال عبد الملك: وله مثلُها من مالي. فأعطاه إياها.

المصدر :
كتاب مرآة الزمان في تواريخ الأعيان
(سبط ابن الجوزي)

 

Facebook Twitter Google+ Pinterest Reddit StumbleUpon Linkedin Tumblr Google Bookmarks Email

عدد المقيّمين 0 وإجمالي التقييمات 0

1 2 3 4 5

أضف تعليقك على الموضوع

code
||