غربة الحنين إلى أعماق القرية 

 غربة الحنين إلى أعماق القرية 

 

غربة الحنين إلى أعماق القرية
1380-1395
كانت الناس في ثمانينات القرن الهجري الماضي - خاصة في معظم قرى السعودية -تدور في محيطها القروي ، تحرث مزارعها ، وتبني ديارها، يسكن الولد -إذا تزوج -مع والده ... ويعيش الجميع بمفهوم الأسرة الواحدة .... وهكذا

عاش الناس ردحاً من الزمن
ثم ماذا .... ثم فتحت المدينة ذراعيها لأهل القرى ، تغريهم
بالوظائف ، ورغد العيش ؛ فذهب من كل قرية ثُلَّة لتحسين الوضع سنتين أو ثلاث ، ثم العودة والاستقرار في مسقط الرأس، ولكن القادم من المدينة كان يعود قريته بهيَُّّ الطلعة ، جميل الملبس ، لديه المال والسلاح .... فتحيي القرية لاستقباله الأفراح ، والليالي الملاح ، وما درت أنها بهذا الاحتفاء تبذر حب الرحلة في قلوب الجيل الصاعد ، وتقطع من لحم ذراعيها لتطعم المدينة بأغلى مقوماتها وعدتها ... "فلذات أكبادها" ...
لكِ اللهُ أيتها القرية ، كم كنت كريمة وأصيلة ... تغذين المدينة بقمحك ودُخْنك وبُنِّك ... تمدينها بالسمن والسمين ، وبالجِلد المدبوغ والمرَس المربوع ... ولكنك بالغتي في الكرم ؛ فمددتِ المدينة بالسواعد السمراء المفتولة ، التي كانت تحرث وتقلع وتقطف البن وتزرع ، وتحطب وتسرح ، وتذرِّي وتمرح ، وتحفر وتنثل وتبني وتكْحل ..
عندها أيتها القرية فقدتِ أعظم مقوماتك ...
فهل ياترى ستستعيدين من المدينة ما أخذت منك ، وهل تعودين لعصرك الذهبي ، متوشحة بزينة العلم وقوة المال وصلابة الرجال ؟!
هل ستعودين بمزارع منتجة وأجيال متوثبة ، وقلوب صافية نقيه ،
كلما تأملت التجاذبات بين المكانين والمكونين الاجتماعيين يتوهج الحنين وتنثال عليَّ أسئلةٌ شتّى تقول :
أين القرية التي كانت تستيقظ مع الفجر ولها دوي كدوي النحل ؟
أين القرية التي كانت تتمتع باكتفائها الذاتي ؛ فتأكل من حَبٍ بذرته ، ثم حصدته ، سمنها من حلال مراعيها
لا من شركة المراعي ، والعسل من مناحل نحّالة محليين ، وجرّامة أصليين .
أين القرية التي تستقي ماءها في قربة من صنع نسائها ، وتحرث أرضها بمحراث قُطع من سدرة قريبة أو سيالةٍ مجاورة لها ثم صُنع محلياً وبأيدي أبنائها .
أين القرية التي تخرج سوارحها ضحىً كأنها قِطعٌ من نوِّ الخريف تتمازج أصواتها ببدوع رعاتها لتؤلف أعذب أغنية بين القرية ومراعيها ؟

أين القرية التي تسمع للعَمَّالة فيها أصواتاً وزملات ، فهذا يقترع ضمدَه ويفدّي ، وذا يدمس ليجلّب ، وثالث يوسّد ويبدّع .. وربة دار تلحقهم في الغدوة بزنبيل تتطاول مع جوانبه قرصان البر وتتمايل ، وبراد الشاي المحجل بالسواد يوحي بجلسة استراحة لا أروع ولا أهنأ منها ، نشم فيها رائحة الطين المحروث في بساطة وتآلف لا تجد لهما مثيلا .

أيتها القرية أين صلاة العيد التي كانت لها فرحة تطرد النوم من ليلته ؟!

أين التزاور يوم العيد والمرور على كل بيت ، وأين طلائل البرك والشيح والريحان التي كانت تزين رؤوس الشيبان وجيوب الشباب .

أين مهرجان العرضة الخفيفة بعده ابتهاجاً بالانجاز وادخالاً للسرور في كل مكان لقد كانت القرية تغنَّي رغم التعب والإجهاد ، إنها تصنع الفرح رغم قسوة الحياة .
أين المناصع البعيدة التي يتبارى فرسان الرماية في كسرها في إشارة على الاستعداد للحرب وكسر العدو ؟
أين لقيمات من الظهرة والورك من لحم التقطيعة التي يظفر بها كل من يوشي و ينزع ويقطِّع ؟

أين الطفاه ، أين النُّصده ، أين الصحفة ، أين أقداح المرق التي كُنَّا نتسلّى بها في " الجرين" بعدما نُدْني الضيوف ؟
أين أكرمْ يا مضيفنا ، وأكرم الله ضيفاننا وجماعتنا
.. واخلف الله عليك .

ياسقى الله تلك الأيام على ما فيها من صعوبات ومشقة ، فلها في القلب حنين ، وتذكارها ينتزع من الصدر الأنين .. المنبيء عن حب دفين .

سلامٌ عليك أيتها القرية ، وتحية أبعثها - ا رغم غُربة هذا الزمن - ، وفاءً لك ، مسلِّماً عليك ، وإن كان تسليمي على البعد لا يجدي.

 

Facebook Twitter Google+ Pinterest Reddit StumbleUpon Linkedin Tumblr Google Bookmarks Email

عدد المقيّمين 0 وإجمالي التقييمات 0

1 2 3 4 5

أضف تعليقك على الموضوع

code
||