وكنا نقول الصين وينه وحنا وين

وكنا نقول الصين وينه وحنا وين

 

هذه الابيات النبطيه جادة بها قريحة الشاعر المبدع فواز بن رده الشباني المالكي تدور احداثها حول مرض كورونا والحضر وماصاحب هذا الوباء من تبعيات على الحياة الاجتماعيه والاقتصاديه وبكل تاكيد طال التاثير كل المجتمعات والدول ولكن نحن في بلاد الحرمين والحمد لله في خير وامن وامان والدوله وبآوامر من ولاة الامر حفظهم الله قدمت الخدمات الجليله لكافة شرايح المجتمع .

***

***

سمعنا وشفنا ما حصل في بلاد الصين
بفيروس لا ومجهر يشوفه ولا عينا

وكنا نقول الصين وينه وحنا وين
وجت جايحتهم عندنا وأصبحت فينا

وصرنا بقدرة مالك الكون محجورين
ونرجوا ثواب اللي عيونه تراعينا

سألتك ولا غيرك يارب العباد معين
تزيح البلاء عنا وتغفر خطاوينا

أنا عبدك المذنب وغيري كثر مخطين
ورحمتك يا رب المساكين تكفينا

إلهي ومن غيرك يلبي دعى الداعين
ولا حدٍ سوا المعبود نرفع له أيدينا

لنا ياعظيم الشان ع الحال ذا شهرين
وهذه بيتوك خاليه من المصلينا

بكتنا المساجد كننا شبه مفقودين
وحنا بكينا هجرها قبل تبكينا

وشهر العفو والعتق باقي عنه يومين
ورحمتك نرجيها تحقق اما نينا

فيا قاضي الحاجات جيناك في ثنتين
نعود المساجد ومن الامراض تشفينا

 

Facebook Twitter Google+ Pinterest Reddit StumbleUpon Linkedin Tumblr Google Bookmarks Email

عدد المقيّمين 0 وإجمالي التقييمات 0

1 2 3 4 5

أضف تعليقك على الموضوع

code
||